<
الرئيسية » مقالات » الانتحار عند اليابانيين في ميزان الإسلام، للدكتور أحمد رمضان

الانتحار عند اليابانيين في ميزان الإسلام، للدكتور أحمد رمضان

الانتحار عند الشنتوية في ميزان الإسلام:

        تبين أن الشنتوية لا تحرم الانتحار، بل أقرته وجعلته في ظروف معينة من الأعمال الجليلة، مثل: الهزيمة في الحروب وما إلى ذلك، والانتحار ترفضه الطبائع السليمة، ويحرمه الإسلام.

        إذن الانتحار: هو قتل الإنسان نفسه بأي وسيلة كانت، إذا قصد قتل نفسه، وهو حرام حرمه الإسلام ونهى عنه قال تعالى: وَلَاتَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ﴿٢٩﴾ ([1]).

        جاء في تفسير هذه الآية (ولا تقتلوا أنفسكم، من كان من جنسكم من المؤمنين. وعن الحسن: لا تقتلوا إخوانكم أو لا يقتل الرجل نفسه كما يفعله بعض الجهلة. وعن عمرو بن العاص t. أنه تأوله في التيمم لخوف البرد فلم ينكر عليه رسول الله r ، وقرأ رضي الله عنه ” ولا تقتلوا أنفسكم)([2]).

       والمقصود هنا حديث عمرو بن العاصt أنه قال: لما بعثه رسول الله r عام ذات السلاسل، قال: فاحتلمت في ليلة باردة شديدة البرد، فأشفقت أن أهلك، فتيممت ثم صليت بأصحابي صلاة الصبح، قال: فلما قدمنا على رسول الله r ذكرت له، فقال: ” يا عمرو صليت بأصحابك وأنت جنب؟، قال: قلت: نعم يا رسول الله، إني احتلمت في ليلة باردة شديدة البرد، فأشفقت إن اغتسلت أن أهلك، وذكرت قول الله عز وجل: وَلَاتَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُمْ رَحِيمًا ﴿٢٩﴾، فتيممت ثم صليت، فضحك رسول الله r ولم يقل شيئـًا([3]).

       وقول الحق سبحانه وتعالى: )ولا تقتلوا النفس التي حرم الله إلا بالحق( قال جمهور المفسرين أنه لا يقتل بعضكم بعضــًا، وقال بعضهم وكذلك قتل المرء نفسه.

       وبناء على ذلك (يحرم على الإنسان أن يقتل نفسه، وهو ذنب عظيم موجب للخلود في النار)([4]).

وأكدت السنة النبوية على تحريم قتل الإنسان نفسه:

      عن أبي هريرة t عن النبي r قال: ” من تردى من جبل فقتل نفسه فهو في نار جهنم يتردى فيه خالدًا فيها أبدًا، ومن تحسى سمـًا فقتل نفسه، فسمه في يده يتحساه في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا، ومن قتل نفسه بحديدة، فحديدته في يده  يجأ([5]) بها في بطنه في نار جهنم خالدًا مخلدًا فيها أبدًا) ([6]).

       وعن جندب بن عبد الله  t قال: قال رسول الله r: كان فيمن كان قبلكم رجل به جرح ، فجزع فأخذ سكينـــًا فحز بها يده، فما رقأ الدم([7]) حتى مات، قال الله تعالى” بادرني عبدي بنفسه، حرمت عليه الجنة) ([8]).

 وقال r “من قتل نفسه بشىء في الدنيا عذب به يوم القيامة)([9]).

       وعن جابر بن سمرة t قال: (أتى النبي r برجل قتل نفسه بمشاقص([10])، فلم يصل عليه([11]).

        وغير ذلك من أحاديث رسول الله r التي تحرم الانتحار، وتحذر منه، والانتحار يخالف الفطرة السوية، ويخالف القرآن، وسنة خير الأنام محمد r، والانتحار هو أن يزهق الإنسان روحه، ويقتل ما ليس بملكه، فالجسد هبة من الله سبحانه وتعالى للإنسان، فلا يجوز له أن يتصرف فيه بالقتل، أو بالتجويع حتى الموت، أو بتعذيبه حتى يضر بنفسه.

        ولما كان الانتحار يخالف فطرة الله سبحانه وتعالى في خلقه، فالانتحار محرم، وما أقدمت عليه الشنتوية، يعود ذلك إلى ضعف عقيدتها وافتقارها إلى ربها سبحانه وتعالى.

الكاتب: الدكتور أحمد رمضان

_______________________________________________

([1]) سورة النساء الآية رقم  29.                               

([2]) تفسير الزمخشري: جـ1، صـ502.

([3]) مسند أحمد: جـ29، صـ346، باب بقية حديث عمرو بن العاص عن النبي r، رقم الحديث 17812. وسنن أبي داود: جـ1، صـ92، باب إذا خاف الجنب البرد تيمم، رقم الحديث 334. وصحح ابن حبان: جـ4، صـ 142، 143. باب ذكر الإباحة للجنب إذا خاف التلف على نفسه، رقم الحديث 1315. سنن الدارقطني: جـ1، صـ327، باب التيمم، رقم الحديث 681.

([4]) موسوعة الفقه الإسلامي: محمد بن إبراهيم بن عبد الله التويجري، جـ5، صـ19، ط. بيت الأفكار الدولية، ط. 1 لسنة 1430هـ – 2009م.

([5]) يجأ: يطعن ويضرب.

([6]) متفق عليه، صحيح البخاري: جـ7، صـ 139، كتاب الطب، باب شرب السم والدواء به وبما يخاف منه، رقم الحديث 5778. صحيح مسلم: جـ1، صـ103، كتاب الإيمان، باب غلظ تحريم قتل الإنسان نفسه.. رقم الحديث 175.

([7]) رقأ الدم: سكن وجف وانقطع بعد جريانه. الوجيز في فقه السنة والكتاب العزيز: عبد العظيم بن بدوي بن محمد، قدم له: الشيخ محمد صفوت نور الدين، والشيخ محمد صفوت الشوادفي، والشيخ محمد إبراهيم شقرة، جـ1، صـ450، ط. دار ابن رجب – مصر، ط. 3 لسنة 1421هـ – 2001م.

([8]) صحيح البخاري: جـ4، صـ170، كتاب أحاديث الأنبياء، باب ما ذكر عن بني إسرائيل، رقم الحديث 3463.

([9]) صحيح البخاري: جـ8، صـ15، كتاب الأدب، باب ما ينهى عن السباب واللعن، رقم الحديث 6047. وصحيح مسلم: جـ1، صـ104، كتاب الإيمان، باب غلظ تحريم قتل الإنسان نفسه، رقم الحديث 110.

([10]) بمشاقص: المشقص: السهم ذو النصل العريض.

([11])  صحيح مسلم: جـ2، صـ672، كتاب الجنائز، باب ترك الصلاة على القاتل نفسه، رقم الحديث 978.

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*