<
الرئيسية » مقالات » المصدر الثاني المقدس في اليابان: نيهونجي – نيهون شوكي

المصدر الثاني المقدس في اليابان: نيهونجي – نيهون شوكي

ثانيا: الـ نيهونجي – نيهون شوكي :

        وقد (تم اكتشافه بعد ثماني سنوات من تأليف الكوجيكي، ويصل بالأحداث إلى عام سبع وتسعين وستمائة (697م)، ومكتوب باللغة الصينية، وترجمت إلى الإنجليزية من الأصل بعنوان:” نيهونجي “Nihongi وصدرت الطبعة الأولى باللغة الإنجليزية عام اثنين وسبعين وتسعمائة وألف (1972م).

         “نيهون شوكي” أو “نيهونجي” أكثر تفصيلاً من كوجيكي؛ لأنه يتضمن عددًا أكبر من الأساطير وأكثر من رؤية لبعض الأحداث، ومن هنا تكمن أهمية هذه الوثائق التاريخية المسماة ” نيهون شوكي” “Nihon-Shok التي تفوق السجلات التاريخية (الكوجيكي)، وهما على قدر كبير من الأهمية لأتباع عقيدة الشنتو؛ لأنهما يتضمنان السجلات القديمة الخاصة بالأسر الإمبراطورية بما في ذلك إيضاح أصل العرش الإمبراطوري، ونظام العشائر، والأحداث الأخرى التي تنظم بدقة أسس المجتمع الياباني وعاداته وتقاليده، بالإضافة إلى المعلومات الوافرة عن شعائر عقيدة الشنتو القديمة وطقوسها ومسئوليات كل عشيرة في المجتمع تجاه الدولة) .

        وكتاب النيهونجي يسمى أيضـًا الـ ” نيهون شوكي”، ويرجع الاختلاف إلى الترجمات المختلفة التي استقى منها الباحثون، فمن أخذ من الأصل الصيني قال عنه ” نيهون شوكي”، ومن أخذ عن الترجمة الإنجليزية قال “نيهونجي”.

        (والكتابان الكوجيكي والنيهونجي هما في الأساس سجلات تاريخية بالإضافة إلى النواحي السياسية والعائلات المالكة العريقة، وعبادة الكامي قديمـًا) .

وصف عام للنيهونجي:

        حسب النسخة المترجمة للغة الإنجليزية ينقسم النيهونجي إلى جزأين:

ويحتوي الجزء الأول منه علي الفصول الآتية:

الفصل الأول، الفصل الثاني: يتحدثان عن عصر الآلهة.

        حيث يتناول كل من الفصلين الأول والثاني الآلهة، وبداية الخلق، والتزاوج بين الآلهة، ونزولهم إلى الأرض، وخلق الجزر اليابانية نتيجة التزاوج بين الآلهة.

        الفصل الثالث: يتحدث عن عصر الإمبراطور جيمو، الذي أسس الإمبراطورية اليابانية قديمــًا عام ستين وستمائة قبل الميلاد (660 ق. م)، وحكم اليابان ما بين ستين وستمائة قبل الميلاد (660 ق. م) إلى خمس وثمانين وخمسمائة قبل الميلاد (585 ق. م).

        الفصل الرابع: يتحدث عن عصر الإمبراطور ” سويزي” الذي امتد من عام أربع وثمانين وخمسمائة قبل الميلاد (584 ق. م) إلى عام تسع وأربعين وخمسمائة قبل الميلاد (549 ق. م).

        ويتحدث أيضا عن عصر الإمبراطور ” أنيي ” الذي امتد من عام ثمانية وأربعين وخمسمائة قبل الميلاد (548 ق. م) إلى عام أحد عشر وخمسمائة قبل الميلاد (511 ق.م).

        ويتحدث أيضا عن عصر الإمبراطور ” إيتوكو ” الذي امتد من عام عشرة وخمسمائة قبل الميلاد (510 ق. م) إلى عام ستة وسبعين وأربعمائة قبل الميلاد (476 ق. م).

        وكذلك عن عصر الإمبراطور ” كوشو ” الذي امتد من عام خمسة وسبعين وأربعمائة قبل الميلاد (475 ق. م) إلى عام ثلاثة وتسعين وثلاثمائة قبل الميلاد (393 ق. م).

        ويتحدث أيضا عن عصر الإمبراطور ” كوان ” الذي امتد من عام اثنين وتسعين وثلاثمائة قبل الميلاد (392 ق. م) إلى عام واحد وتسعين ومائتين قبل الميلاد (291 ق.م).

        وفيه أيضــًا عصر الإمبراطور ” كوريه ” الذي امتد من عام تسعين ومائتين قبل الميلاد (290 ق. م) إلى عام خمسة عشر ومائتين قبل الميلاد (215 ق. م).

        ويتحدث أيضا عن عصر الإمبراطور ” كوغين ” الذي امتد من عام أربعة عشر ومائتين قبل الميلاد (214 ق. م) إلى عام ثمانية وخمسين ومائة قبل الميلاد (158 ق.م).

        وأخيرًا عصر الإمبراطور ” كايكا ” الذي امتد من عام سبعة وخمسين ومائة قبل الميلاد (157 ق. م) إلى عام ثمانية وتسعين قبل الميلاد (98 ق. م).

        الفصل الخامس: يتحدث عن عصر الإمبراطور ” سوجين ” الذي امتد من عام سبعة وتسعين قبل الميلاد (97 ق. م) إلى عام ثلاثين قبل الميلاد (30 ق. م).

        الفصل السادس: يتحدث عن عصر الإمبراطور “سوينين” الذي امتد من عام      تسعة وعشرين قبل الميلاد (29 ق. م) إلى عام سبعين بعد الميلاد (70م).

        الفصل السابع: يتحدث عن عصر الإمبراطور” كيكو” الذي امتد من عام واحد وسبعين ميلاديــًا (71م) إلى عام ثلاثين ومائة ميلاديــًا (130م).

        ويتحدث أيضــًا عن عصر الإمبراطور “سيمو” الذي امتد من عام واحد وثلاثين ومائة ميلاديــًا (131م) إلى عام واحد وتسعين ومائة ميلاديــًا (191م).

        الفصل الثامن: يتحدث عن عصر الإمبراطور” تشواي” الذي امتد من عام واحد وتسعين ومائة ميلاديــًا (191م) إلى عام مائتين ميلاديــًا (200م).

        الفصل التاسع: يتحدث عن عصر الإمبراطورة ” جينغو” التي حكمت اليابان من عام واحد ومائتين ميلاديــًا (201م) إلى عام تسعة وستين ومائتين ميلاديــًا (269م).

        الفصل العاشر: يتحدث عن عصر الإمبراطور “أوجين” الذي امتد من عام سبعين ومائتين ميلاديــًا (270م) إلى عام عشرة وثلاثمائة ميلاديــًا (310م).

        الفصل الحادي عشر: يتحدث عن عصر الإمبراطور “نينتوكو” الذي امتد من عام أحد عشر وثلاثمائة ميلاديــًا (311م) إلى عام تسعة وتسعين وثلاثمائة ميلاديــًا (399م).

        الفصل الثاني عشر: يتحدث عن عصر الإمبراطور” ريتشو” الذي امتد من عام أربعمائة ميلاديــًا (400م) إلى عام خمسة وأربعمائة ميلاديــًا (405م).

        ويتحدث أيضــًا عن عصر الإمبراطور “هانزيه” الذي امتد من عام ستة وأربعمائة ميلاديــًا (406م) إلى عام أحد عشر وأربعمائة ميلاديــًا (411م).

        الفصل الثالث عشر: يتحدث عن عصر الإمبراطور” إنغيو” الذي امتد من عام اثني عشر وأربعمائة ميلاديــًا (412م) إلى عام ثلاثة وخمسين وأربعمائة ميلاديــًا (453م).

        ويتحدث أيضــًا عن عصر الإمبراطور” أنكو” الذي امتد من عام أربعة وخمسين وأربعمائة ميلاديــًا (454م) إلى عام ستة وخمسين وأربعمائة ميلاديــًا (456م).

        الفصل الرابع عشر: يتحدث عن عصر الإمبراطور “يورياكو” الذي امتد من عام سبعة وخمسين وأربعمائة ميلاديــًا (457م) إلى عام تسعة وسبعين وأربعمائة ميلاديــًا (479م).

        الفصل الخامس عشر: يتحدث عن عصر الإمبراطور “سينيه” الذي امتد من عام ثمانين وأربعمائة ميلاديــًا (480م) إلى عام أربعة وثمانين وأربعمائة ميلاديــًا (484م).

        ويتحدث أيضــًا عن عصر الإمبراطور ” كينزو ” الذي امتد من عام خمسة وثمانين وأربعمائة ميلاديــًا (485م) إلى عام سبعة وثمانين وأربعمائة ميلاديــًا (487م).

        ويتحدث أيضا عن عصر الإمبراطور ” نينكين ” الذي امتد من عام ثمانية وثمانين وأربعمائة ميلاديــًا (488م) إلى عام ثمانية وتسعين وأربعمائة ميلاديــًا (498م).

        الفصل السادس عشر: يتحدث عن عصر الإمبراطور” يوريتسو” الذي امتد من عام تسعة وتسعين وأربعمائة ميلاديــًا (499م) إلى عام ستة وخمسمائة ميلاديــًا (506م).

        ويتحدث النيهونجي في الفصول التي سبق ذكرها عن الأباطرة “حياتهم، وما قاموا به من أعمال، كما يتحدث أيضـًا عن كل شيء حدث في فترات الأباطرة، ويبدأ بعصر الآلهة كما هو الحال في كتاب الكوجيكي، ثم الأباطرة، ولكن النيهونجي أكثر تفصيلاً من الكوجيكي.

        أما الجزء الثاني من الكتاب فيحتوي على ما يأتي:

        الفصل السابع عشر: يتحدث عن فترة الإمبراطور “كيداي” التي امتدت من عام سبعة وخمسمائة ميلاديــًا (507م) إلى عام ثلاثة وثلاثين وخمسمائة ميلاديــًا (533م).

        الفصل الثامن عشر: يتحدث عن فترة الإمبراطور” أنكان” التي امتدت من عام أربعة وثلاثين وخمسمائة ميلاديــًا (534م) إلى عام خمسة وثلاثين وخمسمائة ميلاديــًا (535م).

        ويتحدث أيضــًا عن فترة الإمبراطور” سينكوا” التي امتدت من عام ستة وثلاثين وخمسمائة ميلاديــًا (536م) إلى عام تسعة وثلاثين وخمسمائة ميلاديــًا (539م).

        الفصل التاسع عشر: يتحدث من فترة الإمبراطور” كيمي” التي امتدت من عام أربعين وخمسمائة ميلاديــًا (540م) إلى عام واحد وسبعين وخمسمائة ميلاديــًا (571م).

        الفصل العشرون: يتحدث عن فترة الإمبراطور” بيداتسو” التي امتدت من عام اثنين وسبعين وخمسمائة ميلاديــًا (572م) إلى عام خمسة وثمانين وخمسمائة ميلاديــًا (585م).

        الفصل الحادي والعشرون: يتحدث عن فترة الإمبراطور” يومي” التي امتدت من عام ستة وثمانين وخمسمائة ميلاديــًا (586م) إلى عام سبعة وثمانين وخمسمائة ميلاديــًا (587م).

        ويتحدث أيضــًا عن فترة الإمبراطور” سوجون” التي امتدت من عام ثمانية وثمانين وخمسمائة ميلاديــًا (588م) إلى عام اثنين وتسعين وخمسمائة ميلاديــًا (592م).

        الفصل الثاني والعشرون: يتحدث من فترة الإمبراطور” سويكو” التي امتدت من عام ثلاثة وتسعين وخمسمائة ميلاديــًا (593م) إلى عام ثمانية وعشرين وستمائة ميلاديــًا (628م).

        الفصل الثالث والعشرون: يتحدث عن فترة الإمبراطور” جوميه” التي امتدت من عام تسعة وعشرين وستمائة ميلاديــًا (629م) إلى عام واحد وأربعين وستمائة ميلاديــًا (641م).

        الفصل الرابع والعشرون: يتحدث عن فترة الإمبراطور” كوغيوكو” التي امتدت من عام اثنين وأربعين وستمائة ميلاديــًا (642م) إلى عام أربعة وأربعين وستمائة ميلاديــًا (644م).

        الفصل الخامس والعشرون: يتحدث عن فترة الإمبراطور” كوتوكو” التي امتدت من عام خمسة وأربعين وستمائة ميلاديــًا (645م) إلى عام أربعة وخمسين وستمائة ميلاديــًا (654م).

        الفصل السادس والعشرون: يتحدث عن فترة الإمبراطور” سايمي ” التي امتدت من عام خمسة وخمسين وستمائة ميلاديــًا (655م) إلى عام واحد وستين وستمائة ميلاديــًا (661م).

        الفصل السابع والعشرون: يتحدث عن فترة الإمبراطور” تينجي” التي امتدت من عام اثنين وستين وستمائة ميلاديــًا (662م) إلى عام اثنين وسبعين وستمائة ميلاديــًا (672م).

        وتولى بعده الإمبراطور “كوبون” وأنهى حكم الإمبراطور “تيمو”.

        الفصل الثامن والعشرون: يتحدث عن الجزء الأول من فترة الإمبراطور” تيمو” التي امتدت من عام ثلاثة وسبعين وستمائة ميلاديــًا (673م) إلى عام ستة وثمانين وستمائة ميلاديــًا (686م).

        الفصل التاسع والعشرون: يتحدث عن الجزء الثاني من فترة الإمبراطور “تيمو”.

        الفصل الثلاثون: يتحدث عن فترة الإمبراطور “جيتو” التي امتدت من عام سبعة وثمانين وستمائة ميلاديــًا (687م) إلى عام سبعة وتسعين وستمائة ميلاديــًا (697م).

        وتعد الفترات الممتدة من عصر الإمبراطور جيمو الذي تحدث عنه كلا من الكوجيكي والنيهونجي إلى عصر الإمبراطور “جينغو” الذي حكم إلى عام تسعة وستين ومائتين ميلاديــًا (269م) من العصور الأسطورية في اليابان.

        وبالإضافة إلى الكتابين السابقين الكوجيكي والنهيونجي، يوجد كتابان آخران، لهما أهمية بالغة أيضــًا وهما:

([1]) نيهونجي ومعناها الحرفي” الأحداث التاريخية لليابان”، وهو يتكون من ثلاثين فصلاً تغطي تاريخ اليابان كله منذ بداية العالم حتى عام 697م، ويتناول الجزء الأول منه كثرة من الأساطير والحكايات الخرافية عن اليابان القديمة، وهو مصدر مهم لفكر الشنتو، أما الفصول الأخيرة فهي تروي أحداثــًا تاريخية وسياسية أكثر دقة، كما تتحدث عن العشائر والأسر الإمبراطورية، وقد كتب الكتاب باللغة الصينية، وهو يعكس أثر الحضارة الصينية المبكرة على اليابان. المعتقدات الدينية لدى الشعوب: جفري بارندر، صــ 367، مرجع سابق.

        وكتاب النيهونجي ليست له ترجمات عربية، ولكن تمت ترجمته إلى اللغة الإنجليزية في كتاب:

NIHONGI: Chronicles of Japan from The Earliest Time to A.D. 697. Translated from the original Chinese and Japanese by: William George Aston. Published by Kegan Paul, London, 1896.

نيهونجي: سجلات اليابان قبل عام 697 بعد الميلاد. ترجم من اللغة الصينية واليابانية من قبل: ويليام جورج أستون. نشر بواسطة كيجان بول سنة 1896م.

المقال القادم عن بقية المصادر المقدسة في اليابان عند الشنتوية.

الدكتور أحمد رمضان

الكاتب الباحث المتخصص في اليابان الدكتور أحمد رمضان

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*