<
الرئيسية » مقالات » التطور التاريخي للشنتوية في بلاد الوقواق (اليابان) (6) فترة كاماكورا
الدكتور أحمد رمضان

التطور التاريخي للشنتوية في بلاد الوقواق (اليابان) (6) فترة كاماكورا

لمراجعة ما سبق من مراحل التطور أضغط بالأسفل:

التطور التاريخي للشنتوية في بلاد الوقواق (اليابان) (1) فترة جومون ويايوئي

التطور التاريخي للشنتوية في بلاد الوقواق (اليابان) (2) فترة المدافن الكبرى

التطور التاريخي للشنتوية في بلاد الوقواق (اليابان) (3) فترة أسوكا وعهد نارا

التطور التاريخي للشنتوية في بلاد الوقواق (اليابان) (4) فترة نارا

التطور التاريخي للشنتوية في بلاد الوقواق (اليابان) (5) فترة هيان

عصر كاماكورا:

 يمتد من عام اثنين وتسعين ومائة وألف إلى عام ثلاثة وثلاثين وثلاثمائة وألف ميلاديــًا (1192 -1333م):

       تولت هذه الأسرة الحكم من عام اثنين وتسعين ومائة وألف إلى عام ثلاثة وثلاثين وثلاثمائة وألف ميلاديــًا (1192 -1333م)، وأصبحت السلطة مشتركة بين كل من الإمبراطور، والساموراي، إلا أن السلطة الفعلية كانت بيد الساموراي، فالساموراي هى الحاكم الفعلي لليابان خلال هذه الفترة.

       ونستطيع أن نقول (في عصر كاماكورا في القرن الثالث عشر تغير جو العصر تمامًا بحكم السلطة العسكرية؛ لأن القادة حينذاك كانوا من طبقة المصارعين المستقلين (ساموراي).

       وإذا كانت الشنتوية تطورت تطورًا كبيرًا في عصر هيان من حيث الطقوس والشعائر وتنظيمها، وإقامة الصلوات والاحتفالات وغيرها في المعابد، فإن عصر كاماكورا يعد عصرًا فاصلاً ومهمــًا في تاريخ الشنتوية.

       “فلم تكن فكرة أرض الآلهة -اليابان، منتشرة قبل هذا العصر، (إن تقديس أرض اليابان، واعتبارها أرضـًا مقدسـًا كان موجودًا في “النيهون شوكي”، فقد كان الناس يعرفونها بالأرض المقدسة، لكن لم يكن ذلك منتشرًا إلا أن يوريتومو خلال فترة إدارته للبلاد أكد أن اليابان أرضـًا مقدسة، ويجب تقديسها، لكن “يوريتومو” كان عاملاً رئيســًا في مساندة الفكرة وانتشارها في اليابان، فقال إن اليابان هي: “أرض مقدسة” وهي: “أرض الآلهة” ومن ثم قرر النهوض بالمعابد الشنتوية التي تقام على أرض الآلهة”.

       فأخذت اليابان خلال هذه الفترة لقبــًا جديدًا وهو: أرض الآلهة، والأرض المقدسة، وساعد “يوريتومو” هذه الفكرة على الانتشار بين اليابانيين.

       وتعتبر كل العصور السابقة لعصر كاماكورا، هي عصور إمبراطورية خالصة، حيث كان الإمبراطور – ابن السماء- هو المسيطر على الحكم، ولكن جاء عصر كاماكورا فقضى تمامــًا على حكم ابن السماء، وأصبح الحكم في يد الساموراي ، وكان ميناموتو نو يوريتومو هو أول حاكم من طبقة الساموراي، وأخذ تفويضـًا من الإمبراطور بعد تقويض حكمه بموجب هذا التفويض أخذ لقب الشجون ، وظل الحكم في يد الشجون، ولكن بتفويض من الإمبراطور، لأن التقاليد اليابانية حينذاك كانت لا تسمح لأحد أن يحكم إلا الإمبراطور.

       وخلال هذه الفترة، كان الاندماج بين البوذية والشنتوية وصل إلى درجة كبيرة، ولذلك ظهرت هناك محاولة للدمج بين الديانتين، أو الاعتراف بالبوذية من جانب رهبان الشنتوية.

       وخلال هذه الفترة أيضــًا انتشر الحج إلى (معبد آيس خلال فترة كاماكورا، أصبحت له أهمية خاصة عند الشنتويين، وكثر الحج إليه من أنحاء اليابان، وكانت الأعداد التي تحج إلى المعبد كبيرة جدًا، وخلال العصور القديمة كان معبد آيس له أهمية كبيرة عند الشنتويين، لكن فكرة الحج لم تكن منتشرة، كما انتشرت في عهد كاماكورا، ونشأت خلال هذه الفترة (شنتوية المعبد)، وظهرت محاولات للدمج بين الشنتوية والبوذية، لكن رهبان معبد آيس رفضوا هذه الفكرة تمامــًا، أو حتى الاعتراف بالبوذية، وأصروا على أن الشنتوية منفصلة تمامــًا عن البوذية، فهي الديانة الأصلية التي انتقلت من الأسلاف إلى الأحفاد).

الكاتب: الدكتور أحمد رمضان

لمراجعة ما سبق من مراحل التطور أضغط بالأسفل:

التطور التاريخي للشنتوية في بلاد الوقواق (اليابان) (1) فترة جومون ويايوئي

التطور التاريخي للشنتوية في بلاد الوقواق (اليابان) (2) فترة المدافن الكبرى

التطور التاريخي للشنتوية في بلاد الوقواق (اليابان) (3) فترة أسوكا وعهد نارا

التطور التاريخي للشنتوية في بلاد الوقواق (اليابان) (4) فترة نارا

التطور التاريخي للشنتوية في بلاد الوقواق (اليابان) (5) فترة هيان

عن admin

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*